الطموح و العمل والمثابرة والالتزام وقليل من المشاغبة تكون الحياة ناجحة

Monday, May 29, 2006

فــى عـــيـــد ميلادك


تخيلت بأن هناك رجل قد ولد هو وزوجته فى نفس اليوم وكان اول يوم لقاء لهما هو يوم عيد ميلادهما وتزوجا وكانا فى بداية العشرينيات
وبعد سنوات الحب القليلة جدا يعصف المرض بالزوجة وتسلم الروح لبارئها فيكتب هذه القصيدة بعد مرور بضع سنين فى عيد ميلادها

فى عاصمة الضباب
نلتقى مجددا
والتمس عذرها
لاطفئ شمعة عيد ميلادها
الثلاثين
ما زلتى يا عمرى
يافعة
نضجتى
وازدادت عيناك عمقا وسحرا
مالى خصل شعرك لم تتأثر
وجهك الملائكي يتلألآ
واطرافك الناعمة مثلما تركت
كيد طفلة
هل تعلمين ما يقال عنى
بانى انسان عنيد
باننى انسان مغرور
باننا رغم كل الجسور
ارسم الابتسامة رغما عن المى
أأعجبتك الهدية
لا تبتسمى فهدوئك يكفينى
وسكونك يمتعنى
ما دمتِ راضية
يقال اننى حتى من احببتهم بعدك
لم احبهم
فعلا ولن احبهم انتٍ رسم معي
فى صدري
لن تكوني كغيرك ابدا
انتى حرفا نقشته
فى اعماق قلبى
لن تكوني كغيرك ابدا
قد يقصر قطار عمري او يسير سريعا
للالتقي بك
مجددا في عالم اخر
حيث الابتسامة
والحب الخالد


By Mishari 2006
وسلمولي على اللى يهوهو ولا يتحرك يسوي شى

29 comments:

bo9ali7 said...

كلام جميل ومؤثر, لايتمتع بهذا الاخلاص الا قله قليله من العاشقين الذي تجرعو الحب كله حتى لم تتبقى قطرة حب واحده من كأس الحياة.

NewMe said...

الله يا مشاري كلمات
تلمس اوتار القلب الشفافة
والمشكله اني في مدينة الضباب
تقريبا
وفي واحد قدامي في ستاربكس يعور القلب
والقصة لايقه عليه

الحب
ألمه أكثر من سعادته
هل نحن نحب الحب لعذابه
لنذوق ضنى اللوعة والحرمان

ام ان هنالك فعلا حب
يملأ الدنيا سعادة

لست أدري ولكني آمل
أن كان هذا الحب موجود
أن أنال حقي منه
الآن قبل الاخرة

صباح ضبابي
لابو سعدية

Яeema said...

لييش يا مشاري عوار القلب هذا
دمعت عيوني ، كلّش ما أبي الشارة


هذا الحب ممزوج بالوفاء والإخلاص الذي ندر وجوده بهذه الدنيا

هذي القصيدة منقولة و إلا إنت اللي كاتبها؟؟؟

Abdou Basha said...

بوست مؤثر ..
تحياتي لك يا مشاري

kitty said...

اكو واحد فى زمانا هذا جذى !!! ما اعتقد وااى الكلام يعور القلب اتمنى ان الزوج يذكر زوجته ويشوف ابسط الامور فيها مثل خصلات شعرها وويها وايدها
ويتغزل ويمدحها فى وجودها قبل ما تموت !!
الكلام وايد حلو وسواء صج او قصه بس يا ليت يصير حقيقه بين الزوجين ..اتمنى

FatmaQatar said...

الحب وحده هو الخالد
فهو وحده الذي لا يموت
.. هاري كمب ..

يعطيك العافيه أبدعت في إختيارك :)

3ateeja said...

وسلمولي على اللى يهوهو ولا يتحرك يسوي شى <<<<< هالمره حدها داشه عرض

layal said...

اعتقد انها خياليه بعض الشيء
لكن رومانسيه اكيد

الحجيه said...

السلام عليكم

الحياة رحلة قصيرة تنتهي بالموت المحتوم لكل
مخلوق
والسؤال من يتعض

روى ابن ماجه عن ابن عمر انه قال كنت جالسا مع رسول الله صلى الله علية و سلم فجاء رجل من الأنصار إلى النبي صلى الله عليه و سلم ، قال يا رسول الله : " أي المؤمنين أفضل قال صلى الله عليه و سلم: { أحسنهم خلقا} " قال : "فأي المؤمنين أكيس ؟" قال صلى الله عليه و سلم: { أكثرهم للموت ذكرا و أحسنهم لما بعده استعدادا أولئك الأكياس}.

و لقد أحسن أبو العتاهية حيث قال:

يا عجا للناس لو فكروا و حاسبوا أنفسهم و أبصروا

و عبروا الدنيا إلى غيرها فإنما الدنيا لهم معبر لا فخر إلا فخر أهل التقى غدا إذا ضمهم
المحشر
ليعلمن الناس أن التقى و البر كان خير ما يدخر
عجبت للإنسان في فخره و هو غدا في قبره يقبر
ما بال من أوله نطفة و جيفة آخره يفخر
أصبح لا يملك تقديم ما يرجو و لا تأخير ما يحذر
و أصبح الأمر إلى غيره في كل ما يقضى و ما يقدر


اللهم عيننا على وحشت القبر
من الموت طالبه و القبر بيته و التراب فراشه و الدود أنيسه و هو بهذا ينتظر الفزع الأكبر "


(يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ) المطففين:6
قال تعالى:" (وَلَقَدْ جِئْتُمُونَا فُرَادَى كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَتَرَكْتُمْ مَا خَوَّلْنَاكُمْ وَرَاءَ ظُهُورِكُمْ وَمَا نَرَى مَعَكُمْ شُفَعَاءَكُمُ الَّذِينَ زَعَمْتُمْ أَنَّهُمْ فِيكُمْ شُرَكَاءُ لَقَدْ تَقَطَّعَ بَيْنَكُمْ وَضَلَّ عَنْكُمْ مَا كُنْتُمْ تَزْعُمُونَ) (الأنعام:94) .
من أكثر من ذكر الموت تجددت التوبة عنده و حصلت القناعة في قلبه و نشطت العبادة لديه و من نسي الموت و لم يذكره ضيع التوبة و ترك القناعة و تكاسل عن العبادة .

وقال احدهم
تفكر يا مغرور في الموت و سكرته و صعوبة كاسه و مرارته فيا للموت من وعد ما أصدقه و من حاكم ما أعدله . كفى بالموت مقرحا للقلوب و مبكيا للعيون و مفرقا للجماعات و هادما للذات و قاطعا
للأمنيات .


اللهم أصلح أمورنا وثبتنا يوم السؤال المحتوم واجعلنا من أهل الفردوس ووالدينا وذريتنا وكل من يقراء المدونة اللهم آمييين

والله يهدي ألي يهوهو ولا يتحرك ويصلح أحواله ويعرف يتحرك

ayhm jzzan said...

الله يا مشاري على هل الأختيار الرائع
بس إنشالله كل أيامك فرح بفرح

mishari said...

bo9ali7 : من الافضل ابراز الوجه المشرق من الحياة

NEW me : هالمرة ما نسيتج :)
بس ديرى بالج من اللى مجابلته بستاربكس لا يطلع مينون :) ويحب بسرعة
ملامسة القلب دليل على ان الكلمات خارجة من القلب
تحياتى لام اسماعيل:)

Яeema : بدون بجى الله يخليج ام دميعة :)
اى انا كاتبها

Abdou Basha : اشكرك اخى العزيز ونورت مكانك

kitty: فى يا كيتى بس لو كانوا الحريم يقدرون ويعرفون شلون يكونون عشيقات لازواجهم وما يخلون عيونهم تروح حق اللى بره صدقينى راح تلقين الريايل كتل من الحب
FatmaQatar : كل شئ يموت ولا يبقى الا وجه الله

3ateeja: هذى البصمة اللى ما تطلع بنهاية الاسبوع :)

layal: تذكرين المسلسل الكارتونى مال السنافر ما ادرى ليش تذكرينى بسنفور غضبان كله معصبة احسج وانتى تتكلمين ليش :)

الحجيه: ونعم بالله ولكن ام الخير ليش خليتى كل الحب اللى موجود بالقصيدة وركزتى على الموت الموت حق ولكن شوية الواحد يفكها بحدود :) وتحياتى

ayhm jzzan : اشكرك اخى العزيز ولكن ليس من باب التفاخر ولكن هى ليست اختيار هى كتابة متواضعة منى

NaDiA AnZa7a said...

لان سنوات الحب قليله قصد فيها الريال بس لو الله امطول بعمرها اشوي جان طلع اخياسها
هههههههه

bo9ali7 said...

NaDiA AnZa7a
loool

الحجيه said...

السلام عليكم جميعا

المسامحه ياخوي مشاري الحين بكتب عن الحب

الحبّ في الحياة، وقيمته في سعادة الفرد والأسرة والمجتمع ، اعتبر الاسلام الحبّ قيمة عُليا في رسالته ، وهدفاً سامياً من أهدافه ، يسعى بشتّى الوسائل لتحقيقه ، وتكوينه في النفس البشرية ، وإشاعته في المجتمع ، وبناء الحياة على أساس الحبّ والمودّة .
ونعرف قيمة الحبّ في الاسلام من تعريف الاسلام للحبّ .. نعرفه عندما يعرِّف الاسلام نفسه بأ نّه الحبّ ، وبأنّ الحبّ هو الاسلام .. وأنّ قيمة كبرى يسعى لتحقيقها في الحـياة هي الحبّ .. حبّ الله ، وحبّ الخير ، وحبّ الإنسان .
قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) : «والّذي نفسي بيده لا تدخلوا الجنّة حتّى تؤمنوا ، ولا تؤمنوا حتّى تحـابّوا ، أوَلا أدلّكم على شيء إذا فعلتمـوه تحاببتم : أفشوا السّلام بينكم»(5) .
نقرأ ذلك في الحديث الشريف والّذي نصّه : «مِن كتاب المحاسن ، عن أبي جعفر (عليه السلام) في حديث له ، قال لزياد : ويحـك هل الدِّين إلاّ الحبّ ، ألا ترى قول الله عزّ وجلّ : إن كنتم تحبّون الله فاتبعوني يُحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم . أوَلا ترى قول الله عزّ وجلّ ، لمحمّد : حبّب إليكم الإيمان وزيّنه في قلوبكم . وقال : يحبّون مَن هاجر إليهم . فالدِّين هو الحبّ ، والحبّ هو الدِّين»(6) .
فالدِّين هو الحبّ ، والحبّ هو الدِّين ..
هذا التعريف الفريد في عالَم الانسان للدِّين والحبّ ، يعرِّفنا بمحتوى الدِّين ومحتوى الحبّ.. فالدِّين حبّ لله وللناس وللخير ، والحبّ مقدّس عندما ينطلق من حبّ الله، عندما ينطلق من حبِّ الخير المطلق والجمال المطلق .
لنقف طويلاً عند هذا التعريف الذي حمله إلينا الحديث الشريف ، ولنتأمّل في مفاهيمه الحضارية وقيمته الكبرى في حياة الانسان ، لنعرف كم هي الحاجة إلى تمثّل هذه القيمة الحضارية ، وتحويلها إلى سلوك وممارسات في حياة الانسان ..

وكم هو البؤس الذي يسيطر على معظم سكّان المعمورة بعدما غاب الحبّ عن القلوب ، وتحوّلت العلاقة بين بني الإنسان إلى جفوة وفي مواقع منها إلى حقد وكراهيّة ..
وكم هي البشريّة بحاجة إلى حبّ الاسلام ، الحبّ المجرّد من الرِّبح والحساب المادِّي ، الحبّ الرّوحي والعاطفي الصّادق ..
ولم تكن مفاهيم الحبّ ، قيماً فلسفيّة مُجرّدة ، بل جسّدها الاسلام منهجاً عمليّاً يستوعب قلب الانسان وروحه وعقله وحسّه ونشاطه وغرائزه . فالحبّ في الاسلام هو :
حبّ الله ..
حبّ الوالدين ..
حبّ الزّوجة ..
حبّ الأبناء ..
حبّ الحاكم العادل ..
حبّ الوطن والأرض ..
حبّ الحاكم للاُمّة ..
حبّ الأرحام ..
حبّ النّاس ..
حبّ الجمال ..
حبّ الطّبيعة ..
حبّ العلم ..
حبّ الخير ..
ومن حبّ الله يبدأ الحبّ في الاسلام .. وضّح القرآن هذه الحقيقة الجوهريّة في عمق الاسلام ، بقوله :
(قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللهَ فَاتَّبِعُوني يُحْبِبْكُمُ الله ). ( آل عمران / 31 )
وحبّ الله في الاسلام يعني حبّ المؤمنين بالله، وحبّ الخير للبشريّة، وحبّ الخير والكمال فيما يفعل الانسان وفيما يقول ويعايش ..
وحبّ الله هو حبّه بأسمائه الحسنى ، الرّحمن الرّحيم ، العفوّ الغفور، الرّؤوف الودود، الحليم الشكور، العادل اللّطيف ، مجيب دعوة المضطرّ، المنعم المحسن ... إلخ .

وكم وقف القرآن مع الّذين لا يعرفون قيمة الحبّ الإلهي ، يؤنِّبهم ويهدِّدهم، بأ نّهم إن أعرضوا عنه، فسوف يأتي بآخرين يحبّهم ويحبّونه . فهو سبحانه يريد أن يبني الحياة على أساس الحبّ بينه وبين خلقه ، وفيما بين الخلق أنفسهم ; لذلك نجده يستنكر على الانسان أن يحبّ غير الله كحبّه لله .
جاء هذا البيان بقوله :
(وَمِنَ النّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللهِ أَنْدَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ الله ).( البقرة / 165 )
وهكذا يتجلّى مبدأ الحبّ الإلهي في الخطاب القرآني، وقد ملأ الحياة بعد أن ملأ القلوب والنفوس ، وحبّ الله حصانة للنفس البشرية من النزوع إلى الجريمة والعدوان ، وتطهير للنفس والوجدان من الحقد والكراهيّة للحقّ والخير والجمال .
ويعمل الرّسول (صلى الله عليه وآله وسلم) جاهداً على أن يشيد المجتمع على أساس الحبّ والولاء في الله ، فيوضِّح للناس هذه الحقيقة بقوله :
«ودّ المؤْمِنِ للمؤْمنِ في اللهِ مِن أعظمِ شُعب الإيمان ، ومَنْ أحبَّ في اللهِ، وأبْغَضَ في اللهِ، وأعْطى في اللهِ، ومَنَعَ في الله، فهوَ مِنَ الأصفياء»(7) .
ويأتي بيان نبويّ آخر ليعمِّق الحبّ في النفوس، ويقيم لغة التخاطب على أساس الحبّ،فيعلّم المسلم كيف يفصح عن حبِّه لأخيه، ليشيع في نفسه الحبّ ، ويشعره أ نّه في مجتمع يكتنفه الحبّ ، ولا مكان فيه للحقد والكراهية . قال (صلى الله عليه وآله وسلم) : «إذا أحبّ أحدكم أخاه ، فليُعلِمه إيّاه»(8) .
وقد علّم القرآن الانسان المسلم تطهير النّفس من الحقد والغلّ والكراهية لتصفو للحبّ وحده ، ففي الدّعاء القرآنيّ :
(وَلاَ تَجْعَلْ فِي قُلُوْبِنا غِلاًّ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَحِيم ).( الحشر / 10 )
والرّسول (صلى الله عليه وآله وسلم) لم يبلِّغ أفكاراً نظريّة ، ولا فلسفة أخلاقيّة مجرّدة ، بل هو حامل دعوة لبناء الانسان بناءً عمليّاً . لذا نجده جسّد قيم الحبّ والولاء تجسيداً عمليّاً حين طبّق مبدأ المؤاخاة بين المسـلمين ، فآخى بين كل اثنـين منهم ، وآخى بين نفسـه (صلى الله عليه وآله وسلم) وعليّ بن أبي طالب (عليه السلام) .

فأصبح المجتمع بعد المؤاخاة صورة للحبّ والأخوّة .. وكم تجسّد هذا الحبّ إيثـاراً ، فقسم الأنصـار أمـوالهم ، قسماً لأنفسهم وقسماً للمهاجرين، وحين تجسّد الإيثار صورة تفيض بالحبّ والمؤاخاة، أثنى الله سبحانه على صورة الحبّ الاجتماعية تلك بقوله :
(وَا لَّذينَ تَبَوّأوا الدَّارَ وَالإِيمانَ مِن قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هاجَرَ إلَيْهِم وَلاَ يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حاجَةً مِمّا أُتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِم وَلَوْ كانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَاُولئِكَ هُمُ المُفْلِحُون ). ( الحشر/ 9 )
ثمّ يتواصل تيّار الحبّ والمؤاخاة شعوراً وجدانيّاً ، وسلوكاً عمليّاً لدى الأجيال التالية، فهي ورثت مِن أسلافها مشاعر الحبّ والاحترام، ولم ترث مشاعر الكراهية والبغض التأريخي .

ونقرأ في الحديث النبويّ الشريف توجيهاً لمشاعر الحبّ ، وضبطاً لها . قال الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) : «أحْبِب حبيبكَ هوناً ما ، فقد يكون بغيضكَ يوماً ما . وأبغِض بغيضكَ هوناً ما ، فقد يكون حبيبكَ يوماً ما»(18) .
وفي الحياة الاجتماعية نلاحظ بعض الحبّ يقود إلى الانحياز، والتأييد على الباطل ، أو تضييع حقّ الآخرين . وذلك ما نهى الإسلام عنه ، وحذّر منه .
عن أبي جعـفر (عليه السلام) قال : «إنّما المؤمن الّذي إذا رضيَ لم يُدخلـهُ رضاه في إثم ولا باطل ، وإذا سخط لم يخرجه سخطه من قول الحقّ ، والّذي إذا قدر لم تخرجه قدرته إلى التعدِّي إلى ما ليسَ له بحقّ»(19).

أنشاء لله نكون من المتحابين المتآخين في الله
و اللهم وفق الجميع لما تحبه وترضاه

Anonymous said...

أعظم قصة حب ووفاء سمعتها وقرأتها في حياتي ...حب الحبيب صلى الله عليه وسلم لأمنا السيدة خديجة ...

كيف فز عليه الصلاة والسلام لمه تخيل إنه سمع صوتها وكان صوت أختها ...كيف كان يزور رفيجاتها بس لأنهم من ريحة خديجه ...كيف وهو في حضن أمنا السيدة عائشة يتذكر خديجة ويقول ما أبدلني الله خيرا عنها !!!!!

صج هذي القصة تتسطر بمداد من ذهب للعالم ...وبخاصة للرجال ..لأنه إنت رح تعيش حياتك ..رح تتزوج بس هل رح تتذكر فلانه اللي كانت فيوم زوجتك ؟؟؟
وأحين مكانها تحت التراب؟؟؟

مريم

mishari said...

NaDiA AnZa7a: اللهم كافى نيتج شييييينة :P حب يبى حب هذا مو عيوووش

الحجيه : افا عليج مكانج جميل هو ما ذكرتيه عن الحب بالاسلام


Anonymous (مريم )
من اروع التعليقات الهادفة شكرا اختى

ayhm jzzan said...

أحسنت الكتابة يا مشاري
حلو يا حلو

PearL said...

وااااااوووو
شي عجيب

اول شي هذي اول مرة اشارك بالبلوغ
ثاني شي الموضوع قمة
ياريت شبابنا يتعلمون شوي كلام جذي

يعطيك العافية و نايس بلوغ

lulu said...

كلام مأثره وايد وكلمات ولا اروع بصراحة
اتمنى انلقي مثله يذكرنى بفيلم
message in a bottle
ومشكور ويعطيك العافية

>>Sama Oman said...

أووووووووووه
مشاري
بغيت أصيح والله :(
وجعت قلبي ونحن مش ناقصين حسرة و الم و أحزان
بس تعرف ويش
اعرف شاب ينطبق علية هذا اللي كتبته بالضبط
مفصل عليه تفصيل
بعد ما أعرف إذا كانوا مولودين بنفس التاريخ
لكن سعادتهم لم تكمل السنة!
نشرت لكم القصة في البلوج :)
شكرا على الإلهام و على تذكيري به

layal said...

:-)
:-)
ههههه-اتصدق ساعات اقولها بطريقته مالت سنفور غضبان
اكره العمل
اكره الدراسه
باين عليك محلل نفساني
خو ما ايصير الكل يضحك ويسولف
ناس مطنقره/ناس تضحك/ناس تلغوي

EsTeKaNa said...

الفكرة والكلمات قمة بالروعه
بس لفت نظري شي

!!كلمة تخيلت
وكأن الوفاء لهذه الدرجة يكون مجرد فكرة خياليه يرسمها لنا خيالنا الحالم
:))

استمتعت بقراءة كل شي طافني
يعطيك العافيه مشاري مميزة دائما مشالله

mishari said...

ayhm jzzan : حياك اخوى باى وقت :) انا فاتح 24\7

PearL : حياج الله اختى والشباب فيهم الخير انشاء الله وانا واثق من هالشى ولو خليت خربت

lulu: يا اهلا وسهلا فيج وشكرا جدا على المديح

>>Sama Oman<< : الحمدالله انى كنت ناحية ايجابية فى تذكيرك :) يا اهلا باهل عمان

layal: انا على عصبيتى ما اعرف ابوز واحب دايما اكون مبتسم والحمدالله عائلتى كلها تضحك ما فينا واحد مبوز واللى يدش عندى لازم يبتسم لان الابتسامة صدقة :))
وحياج ربى


EsTeKaNa : الوفاء موجود لكن القصة تخيلتها ودخلت البلوق مالج وعسى الله يوفقكم بامتحاناتكم انشاء الله

NewMe said...

ولا كل ما يعرف يقال!!!!!!!
يابو سعدية

أجدع واحد في الشارع said...

الله عليك
انا عيد ميلادى يوم الجمعه
وكل سنه وانتو طيبين كلكو

Anonymous said...

اخوي مشاري
انطر نهاية الاسبوع اللي تكتبها

---

حسيت انك تحب الاختصار بالتعليق

:)

سلامتك من التعب و ان شالله حياتك ما تخلى من الاحساس و القوي بعد

the note book >> movie ,, goes with ur great poem :)

هذا اقصى اختصاري

;D

Anonymous said...

كلام حلو:)

فيصل

a7La eNG said...

e7m e7m ..

بالغلط خربت ترتيب البلوق فا
السمووحة

تعليقي بو 2:12

طلع
anon.

و اهوا مو اهني .. عالجت المشكلة و اقتضى التنويه

:)

feel free to delete it from here to keep ur comm. well orginized !

mishari said...

Anonymous:
حياك اخوى فيصل

أبن الشارع:وين ما ادخل القاك تقول ان عيد ميلادك يوم الجمعة :) اول شى كل عام وانتى بالف خير انشاءا لله
لكن انا من الناس اللى ما احتفل باعياد الميلاد :)
شكرا

a7La eNG : حلو حلو
المكان مكانج واخذى راحتج :))