الطموح و العمل والمثابرة والالتزام وقليل من المشاغبة تكون الحياة ناجحة

Friday, November 16, 2007

ليبرالية المفهوم أو ليبرالية الدشاديش



راح ادخل فى الموضوع على طول بين مفهوم الليبرالية الحقيقية كما قرأت والفرق عن ما هو موجود ومطبق فى الكويت وانتوا حكموا هل فعلا لدينا ليبراليين ؟

الليبرالية كتعريف : مذهب أو حركة وعي اجتماعي سياسي داخل المجتمع، تهدف لتحرير الانسان كفرد وكجماعة من القيود السلطوية الثلاثة (السياسية والاقتصادية والثقافية)، وقد تتحرك وفق أخلاق وقيم المجتمع الذي يتبناها تتكيف الليبرالية حسب ظروف كل مجتمع

هل من التعريف وجدنا ان الليبراليين الكويتيين فعلا فقط انحصروا بالسياسة والاقتصاد والثقافة ام طالبوا بتغييرات عديدة لعادات وتقاليد ( حميدة) وهناك خلط أيضا من بعض الليبراليين المتعلمنين الذين خلطوا بين الليبرالية والعلمانية فلا نعرف ماهم بالضبط؟ بفصل الدين عن الدولة فهو لا يعترف بعلمانيته ( الجزئية ) كما عرفها د.عبدالوهاب المسيري فى كتابه العلمانية الشاملة والعلمانية الجزئية

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المنطلق الرئيسى في الفلسفة الليبرالية هو أن الفرد هو الأساس، بصفته الكائن الملموس للإنسان، بعيداً عن التجريدات والتنظيرات

فاذا كان الفرد هو الاساس فهذا لا يمنع وجود أمور دينية يجب الالتزام فيها وعدم فصلها عن تكوين شخصيته وهي عبارة عن نظريات شرعية دينية يلتزم الفرد بتطبيقها على نفسه وتكون منهج لحياته

ومن جانب اخر لو تم اخذها كمنطلق اجتماعي

هل فعلا ابتعد الليبراليين الكويتيين أن صح تسميتهم أم اخذوا السنوات الثلاثين الماضية واقول ثلاثين لان قبلها كان هناك مفهوم ليبرالي بمعني معقول أي يوجد عمل فعلي من حيث العمل وليس التنظير اى ان التنظير هو السمة السائدة اليوم

ما عدا لوتم استثناء حركة نبيها خمسة كحركة تم احتساب نقاطها لليبراليين

ــــــــــــــ

وأما في الاقتصاد فتعني تلك النظرية التي تؤكد على الحرية الفردية الكاملة وتقوم على المنافسة الحرة

هل فعلا هناك منافسة حرة بين الليبراليين اقتصاديا ام ان هناك ليبرالي ذو دماء زرقاء وليبرالي منتف ؟

ــــــــــــــــــــــــــــــ

من خصائص الليبرالية كما جاء فى ويكيبيديا

الليبرالية لا تعترف بمرجعية ليبرالية مقدسة؛ لأنها لو قدست أحد رموزها إلى درجة أن يتحدث بلسانها لم تصبح ليبرالية، ولأصبحت مذهبا من المذاهب المنغلقة على نفسها.


اعتقد هذا بروحه انتوا تردون عليه مو أنا

وجدت جملة وتوقفت عندها قليلا

. الليبرالية تتعدد بتعدد الليبراليين. وكل ليبرالي فهو مرجع ليبراليته

اذن المرجعية شخصانية أكثر ما هي ذات قاعدة يمكن القيام عليها والرجوع اليها بشكل ثابت

وهنا قد يكون التصادم مع الدين فنحن كمسلمون لدينا جميعا مرجعية ثابتة هي القران والسنة نرجع اليها ويمكن ايضا استنباط الاحكام فيها بالتعاملات الشرعية واقول الشرعية وليست القانونية

واخيرا

التسمية

في حين ان القوي الاسلامية تطلق علي نفسها ( اسلامية ) لاستنادها على الدين تقوم (الليبرالية ) بتسمية نفسها بالوطنية ؟ وهنا يكمن السؤال فهم دوما يقولون انها قوي دينية وليست اسلامية فجميعنا مسلمين(هذا قولهم )

اذن لماذا تطلقون على انفسكم قوي وطنية وكأن الوطنية حكر على هذه القوي؟



49 comments:

someone_q8 said...

السلام عليكم
الله يعطيك العافية على هالموضوع اللي كنت قاعد ادرسه من كل النواحي عشان اكتب عنه بالبوست لكنك سبقتني في هالشيء وبصراحه قدمته بشكل افضل بكثييير وجهد تشكر عليه وعشان انزيد
الموضوع جرعه راح اقول بعض التعريفات

مفهوم الليبرالية : الليبرالية

(LIBERALISME) كلمة ليست عربية، وترجمتها الحرية، جاء في الموسوعة الميسرة:

"الليبرالية: مذهب رأسمالي ينادي بالحرية المطلقة في الميدانين الاقتصادي والسياسي".

ولها تعريفات مرتكزها: الاستقلالية، ومعناها: التحرر التام من كل أنواع الإكراه الخارجي، سواء كان دولة أم جماعة أم فردا، ثم التصرف وفق ما يمليه قانون النفس ورغباتها، والانطلاق والانفلات نحو الحريات بكل صورها:

مادية، سياسية، نفسية، ميتافيزيقية (عَقَدِيّة).

وقد عرف (جان جاك روسو) الحرية الخُلقية ـ كما يسميها ـ فقال:

"الحرية الحقة هي أن نطيع القوانين التي اشترعناها نحن لأنفسنا".

فهي – بحسب هذا المفهوم - عملية انكفاء على الداخل (النفس)، وعملية انفتاح تجاه القوانين التي تشرعها النفس.. فالانكفاء على الداخل تمرد وهروب من كل ما هو خارجي، والانفتاح طاعة القوانين التي تشرعها النفس من الداخل.

ويمكن أن تمثل بالمعادلة التالية:

الليبرالية = انكفاء على النفس (استقلالية) + انفتاح على قوانين النفس (انفلات مطلق).

وجاء في الموسوعة الفلسفية العربية تحت مادة (الليبرالية) ما يلي:

"جوهر الليبرالية التركيز على أهمية الفرد، وضرورة تحرره من كل أنواع السيطرة والاستبداد".

"الليبرالي يصبو على نحو خاص إلى التحرر من التسلط بنوعيه: تسلط الدولة(الاستبداد السياسي)، وتسلط الجماعة(الاستبداد الاجتماعي)".

ويمكن صياغة ذلك بالمعادلة التالية:

جوهر الليبرالية = التركيز على أهمية الفرد + التحرر من كل سلطة خارجية.

ويحسن أن ننبه إلى أن الليبرالية كنظرية في السياسة والاقتصاد والاجتماع لم تتبلور على يد مفكر واحد، بل أسهم عدة مفكرين في إعطائها شكلها الأساسي.

ففي الجانب السياسي يعتبر (جون لوك) ـ 1632-1704م ـ أهم وأول الفلاسفة إسهاما.

وفي الجانب الاقتصادي (آدم سميث) ـ 1723-1790م.





اما
مفهوم العلمانية :
والتعبير الشائع في الكتب الإسلامية المعاصرة هو فصل الدين عن الدولة.
وهو في الحقيقة لا يعطي المدلول الكامل للعلمانية الذي ينطبق على الأفراد وعلى السلوك الذي قد لا يكون له صلة بالدولة .
والعلمانية في الاصطلاح:
هي دعوة إلى إقامة الحياة على غير الدين، وتعنى في جانبها السياسي بالذات اللادينية في الحكم، وهى اصطلاح لا صلة له بكلمة العلم والمذهب العلمي .
ولاشك أن كلمة العلمانية اصطلاح جاهلي غربي يشير إلى انتصار العلم على الكنيسة النصرانية التي حاربت التطور باسم الدين .

Q8i_Blogger said...

إن تعمقت في الليبراليه العالميه سيعجبك الكثير من افكارها

لكن ليبراليتنا في الكويت صراحه ماهي الى خرافه

فلا منهج معين .. بل هم يقدسون بعض الرموز التي كانت يوما من الايام تقود الاحزاب القوميه والشيوعيه .. ويسيرون خلفهم ويطلقون الشعارات الليبراليه
التي تخالف ما يعتقدون

فنرى مثلا ان معضم القياديين الحاليين يرثون القياده من آبائهم التجار وكأن ذلك المنهج شركه مساهمه وليست حركه وطنيه تجمع جميع الجهات

اكبر مثال على العنصريه الموجوده عند البعض .. اعضاء التكتل الوطني ؟؟
لا اعلم ماهو منهج اختار اعضاء هذا التكتل
ولكنهم جميعا من نفس الطبقه تقريبا

شكرا على هذا البحث المختصر والجميل يا أخ مشاري

العرزاله said...

اللي استغربه من بعض الناس اللي يسمون نفسهم ليبراليين انهم يطالبون بحرية الرأي وهم أكثر ناس متعصبين لرايهم ويسخرون ويهمشون من راي غيرهم

kila ma6goog said...

قاعد اكتب موضوع طويل في نفس المجال

اتمنى يعجبكم

Ealaf said...

مشاري + سم ون ..

أشكركم على المعلومات التي أضفتموها إلينا : )

أمور ربما كنت أعرفها ولكن ليس بهذه اللمحة التفصيلية المختصرة ,

للاسف في الكويت الكل يعتنق مذهب ثم يشذ عنه ولا يطبقه وهذا الامر نراه في كل الميادين وليس بالميدان السياسي فقط ..

ينسبون انفسهم لمبادئ معينة ثم ينسلخون منها ولا يطبقونها

فتتولد لنا توليفة جديدة غريبة عجيبة تحت شعار في كويتي ! ومذيلة بعبارة صنع في الكويت

ابن زيدون said...

لبراليونا و لبراليو العالم اجمع منافين لما يدعون اليه من لبرالية

اللبرالية قناع يمهد للراس ماليين الاثرياء السيطرة على ثروات الفقراء هذا تعريفي لها

يوم كانت الدكتاتورية مسيطرة على العراق كان ممتليء بالكفاءات العلمية و السيولة المالية

و باسم الحرية و بعقيدة الديمقراطية و دين اللبرالية اسقطت الدكتاتورية و اعدمت الكفاءات العلمية و انتشر التخلف و الجهل و صار العراقيين يقتلون بعضهم باسم الحرية و الراس ماليين الامريكان يبوقون نفطهم

احذر ان تتنازل عن حقوقك كمواطن باسم الوطنية و الحرية و الديمقراطية و اللبرالية و تسمح للاجنبي بالتدخل بينك و بين حقوقك

فتى الجبل said...

احنا عندنا أشخاص ليبراليين
بس للأسف ماهم قادرين يتجمعون بتحالف قوي...وهذا اللي يخليهم غير مؤثرين داخل مجتمعنا
أما ان كل ليبرالي ما يحب ان تكون مرجعيته للدين فآنا اختلف بهالشي معاك
الليبرالية عمرها ما كانت مساوية للالحاد ولكن الشي اللي آنا أرفضه استخدام الدين للانتصار السياسي خاصة بدولة مثل دولتنا 99.99% مسلمين
أول كنا نتربى وما نعرف الفرق بين السني والشيعي ليما يوا الاخوان المسلمين وبدا الصراع الداخلي بين السنة والشيعة وليما وصلنا الحين للصراع بين السنة نفسهم من اخوان وسلف وسلفية علمية وحزب أمة وكل واحد يكفر آرىء الثاني
بالنهاية نعم آنا أؤمن بالليبرالية اللي ما تكون ضد الدين وبنفس الوقت ما تستخدمه بالسياسة لضرب الأفكار الثانية

الجريح said...

اكره هذي المصطلحات خصوصا العلمانيه
جهنم تحرقهم واحد ورى الثاني

الدين اول والمثل يقول لي حجى الشرع

...الكل ياكل

والحشيمه لكم طبعا بس انفعال مبرر لديني
الله يحفظك من العلمنه واللبرره

بو حامد said...

شتان بين الليبرالية الحقيقية والليبرالية التي نراها لدى الليبراليين الكويتيين

مشاري مشكور على الموضوع وان شاء الله نشوف فيه مقاله ولكن بشكل اوسع

---

someone_q8
اكتب موضوعك خلنا نزداد معرفة ويزداد المتلونون قناعة ببطلان ليبراليتهم التي تخالف الواقع

ومشكور على المعلومات والاضافة الجميلة بردك

---

kila ma6goog

نترقب موضوعك

---

شكرا لك مشاري من جديد

ezain_kilah said...

أتصور المسمى اللي يطلقه الليبراليين على انفسهم هو آخر علامة استفهام تطرح نفسها فيما يتعلق بممارسات الليبراليين في الكويت, خصوصاً وإن أبسط تفسير لها هو إدراكهم بأن الليبرالية أصبحت مرتبطة في أذهان الكثيرين بالعلمانية مما له الأثر السلبي على شعبيتهم, فإختيار تسمية تصفهم بال"وطنية" مجرد توصيل رسالة مفادها "حسن النوايا"- إن صح التعبير-لإستقطاب المزيد من القبول في مجتمع يتسم بالمحافظة مثل المجتمع الكويتي, فهم هدفهم مصلحة "الوطن" وليس هدم أركانه وقيمه كمجتمع

أما عن إنجازاتهم كتيار سياسي, فبكل أسف بالمقارنة بالفترة الزمنية المرتبطة بوجودهم على الساحة السياسية فهم مقصرين, ولكن هذا ينطبق على كل التيارات السياسية في الكويت

Q8LoVeR said...

كلام جميل اخوي مشاري
بس نصيحه لاتاخذ من ويكابيديا

الليببراليه تحتاج التعمق فيها شوي في بعض الكتب وبعض البحوث
بإمكاني اتحافك ببحث موجود على الانترنت راح يفيدك كثير مع فهم الصوره الكامله لهم

المهم الليبراليه في الكويت اشبها لك مثل الماء داخل كوب حديدي

كل مادار الزمن على هذا الكوب صدأ
فيظطرون للانتقال لكوب اجمل واجدد

على مر ال 40 سنه او ال 50 سنه مره الليبراليه على مراحل مختلف كثير ومسميات كبيره

في بدايتهم كانوا قسمين قومي ويساري

كان كل فريق منهم ينادي بمسماه القوميه العربيه واليساري كان جزء منهم مراكسي وشيوعي

ثم توحدوا ولم يجدوا قبول لدعواتهم وكذلك كان هناك التجمع الاسلامي الذي اثر في الساحه في نهاية السبعينات

ثم الى العلمانيه

ثم الى الليبراليه

ثم الان يتمحور الاسم الى الوطنيه

كنت حاظر مناظره بين اسماعيل الشطي والوزير السابق بن طفله بما انه ليبرالي
كان يردد كلمة نحن وطنيين وليس ليبراليين ولا علاقه له بلليبراليه ؟!!؟

فهو ربما مجرد شكل جديد لجذب الانظار


واذا بغيت البحث مايصير خاطرك الا طيب
انا عندي بحث كامل عنهم على جهازي
وعلى فكره الليبراليه جزء من العلمانيه
واساسها اقتصادي بحت
وهي ليبراليه رأس ماليه في الاغلب
وشعارها السائد الغاية تبرر الوسيله هذا الاصل

وتحياتي

ButterFlier said...

تراك شرس

الحارث بن همّام said...

ممتاز

الليبرالية كفكرة مجردة .. هي فكرة نبيلة إلى حدّما

أما تطبيقها في الكويت فهو تطبيق فاشل وحجري أكل عليه الدهر وشرب

على نفسها جنت براقش said...

اسلامى دينى ليبرالى علمانى ملحد
محد قلبه على ديرته و هذا الصج
كل من يغنى على ليلاه
و الا الغرب شلون عايشين و امورهم ماشيه
بس عندنا اكومشكله بكل شئ حتى التسميات و تفاسيرها

هذى امور اعتقد انها ثانويه مقارنه بالازمه الموجوده

و بالاخير كل من ذكرت سابقا ينتهى به المطاف وراء مصلحته للاسف

bo9ali7 said...

كلام جميل
انت بس وسع صدرك

فريج سعود said...

موضوع جميل يا مشاري ووجهة نظرك منطقية
اللبراليون هم الي ينفرون الناس منهم بتعديهم على مسلمات الدين احيانا
يعطيك العافية

فنر said...

اخي الفاضل ..
الله يعطيك العافيه ..
ماعندجي شي اضيفه على التعليقات الا ان كل حزب او طائفه او مذهب لايقوم على اساس المرجع الديني القرآن والسنه فهو باطل ..
وجزاك الله خير على هذا الموضوع

فنر said...

اخي مشاري ..
الله يعطيك العافيه
لن اضيف على التعليقات السابقه شيئ فقد وفت وكفت ..
وكل حزب او جماعه او منهج او جمعيه او لجنه او اي مسمى .. لاتقوم على اساس المرجع الديني وهو القران والسنه فهو باطل ومآله للسقوط عاجلا ام آجلا ..
وجزاك الله خيرا ع الموضوع
مناره سابقا

Fahad Al Askr said...

ما في خيارات

حمد said...

كتبت تعليق طويل وانمسح للاسف وسأعود لكتابته بوقت لاحق

احببت ان اعتذر عن اليوم فقد رأيتك ولم اسلم عليك بسبب اللوية وعدم رغبتي بقطع الحوارات التي كانت دائرة حولنا .

nadeyah said...

وايد استفدت من المعلومات

شكرا لك

محـــــارة said...

توضيح راائع ،، هناك لبس في الفرق بين العلمانيين والليبراليين

طالما سُألت عن الفرق بينهما في مجتمعنا حيث تصرفات كلاهما تنم عن العلمانية لا غير

بالرغم أن الليبرالية تنادي بالحرية دون أن تمحو الدين وتطالب بتنحيته وعلى النقيض تطالب بأن يتصرف الشخص ويعبر عن نفسه كما يريد

فليس دورها أن تعاقب الشخص لتعبيره عن معالم دينه في عمله ومعتقداته وتصرفاته فهذا على النقيض من الحرية وهذه ركيزة من ركائز العلمانية


أما بموضوع وطني فأكثر كلمه تستفزني من يحصر الوطنيه بوقفة لتحية علم أو رأي ووجهة نظر .. الوطنيه سلوك ومبدئ فعلي لا تنظير ولا فبركة ورتوش لتعريف العالم بأن أحنا وطنين

وطنيتنا وحبنا لبلدنا يعبر بشكل حقيقي من خلال حرصنا على عملنا وإخلاصنا بنهضتها مو بالبلع من خيرها وزيادة بالكوادر بدون مانوقف عضم أبلعوهم عشان هالوطن فعلا يعرف أن وطنين حقيقيين
شاكرتلك أخوي على هالموضوع

tweety said...

اقول الصج ؟

مافهمت شي

حسيت مخي يعورني
مادري ليش هالامور ماحب افكر فيها أحس ماتودي ولا اتييب
مع إني معاك في المضمون

مرة قريت جملة للكاتب مبارك الشعلان أعتقد وايد إعجبتني تقول : عندما نكتب فكلنا أصحاب مبادئ ولكن عندما نعمل فكلنا أصحاب مصالح

أعتقد اتعبر عن اللي بتقوله بهالبوست

الطارق said...

مقارنة جميلة بصراحة ، وتدعوا فعلا للتفكير العميق ممن يقول أنه ليبرالي !!

وبالنسبة لسؤالك الأخير فأنا معك فيه ، لماذا حين يصف الإسلاميون أحزابهم بأنها إسلاميه يتهمون بإقصاء الآخرين عن الإسلام واحتكاره لهم ، وحين يصف الليبراليون والعلمانيون أحزابهم بالوطنية لا يعتبر ذلك إقصاء للآخرين واحتكارا للوطنية ؟!

Kuw_Son said...

لا تنسى أن الوطنية ماركة مسجلة لليبراليين
:P

و هم ماخذين وكالتها هني .. ما يوزعون إلا للي يدهن سيرهم !

Mishari said...

someone_q8:وعليكم السلام والله يعافيك
وفعلا انا مريت بالمصدر اللى انت تطرقت له اذكر بس من فترة سابقة
واتفق معاك على ما ذكرت ولكن مع الاسف الامور تغيب بخلط العلمانية بالرأسمالية ويظهرانها مفصولة لكي يتم التحلية

Mishari said...

Q8i_Blogger : العفو عزيزى ولكن يا اخي الكريم الليبرالية في الخارج لانها تعتمد على الفكرة العلمانية فصل الدين على الدولة
وتم تعاطي باقي ما ذكر على ما يراد له
ولذلك فشلت عندنا وانشاء الله سيستمر الفشل

Mishari said...

العرزاله : مو هذا اللى تفضلت فيه قمة العنصرية والاعتقاد بأن الرأي هو الصحيح ما يملكونه

Mishari said...

kila ma6goog : ناطرين يا بوسلمي ومرة ثانية لا تتأخر
:)

Mishari said...

Ealaf : يا اختى الكريمة ايلاف
هذا مجهود نتمني ان يكون اضاف

وهذا ما جبل عليه ما يطلق عليه القوي الوطنية بأن اقصاء الفكر الاخر هو الواقع

Mishari said...

ابن زيدون : اتفق معاك في كل ما قلت ولكن يؤسفني ان الكثير والكثير من يأخذه الكلام البراق دون احكام العقل لما يجري

Mishari said...

فتى الجبل : خلنى اختلف معاك يا عزيزى
ما عندنا ليبراليين نهائيا وكلهم متعصبين لارائهم ما عندنا احترام للرأي الاخر وفوق هذا لمز الغير بعدم الوطنية والتحيز يعتبر نقطة سوداء فى تاريخهم

Mishari said...

الجريح : انفعال تشكر عليه وبالعكس انفعال محمود :)

ولكن هذه المصطلح وجدت شأنا ام ابينا

Mishari said...

بو حامد : اعذرني اخوي بوحامد ما توسعت بالموضوع خوفا من الملل ولكن اتمنى ان حطيت خطوط عريضة وانشاء بموضوع ثاني وخصوصا بعد شرائى كتيب جيدراح استند عليه فى المقال القادم
اشكرك

Mishari said...

ezain_kilah : مع الاسف حسن النوايا انتهت بعد توجهاتهم ومهاجمتهم لاي قوي تختلف معهم في الرأي

Mishari said...

Q8LoVeR : اولا انا طماع وما راح اقول لا واتمنى ان تعطينى البحث باقرب وقت وراح ارسلك ايميل
وانا استمديت بعض المعلومات من كتاب العلمانية الشاملة والعلمانية الجزئية

واشكرك وانتظر مني ايميل

Mishari said...

ButterFlier : علقم الحبيب؟


الحارث بن همّام : لايغريك البريق فهي اساسها وحتى تطبيقها فى الكويت فاشل وقائمة على مبدأ يتعارض مع الدين

Mishari said...

على نفسها جنت براقش :لذلك عزيزى فضلت عدم الانتماء لاي كتل وان تكون المصلحة العامة هي اساس تعاطي مع المواضيع

Mishari said...

bo9ali7 : مستريح ومريح نفسى على الاخر
:)

Mishari said...

فريج سعود : الله يعافيك وهذا ما يجعل فكرتهم غير مرغوب فيها ومع الاسف مهاجمتهم المستمر على الدين هي التي تصغر موقفهم وتضعفهم

Mishari said...

فنر :وجزاج الله خير انتى ايضا ونسأل الله المعافاة وسندك صحيح لان هذا ما نريده

Mishari said...

Fahad Al Askr : ابدا وخصوصا معاهم

حمد : اولا ما بين الاخوان اعتذار ثاني شئ اعتبر التعليق وصل
:)

Mishari said...

nadeyah : حياج الله اختي الكريمة

Mishari said...

محـــــارة: ولو العفو يا اختي الكريمة وبالعكس صدقينى التوضيح كان لا بد منه لان العديد من التبس عليهم الامر واكثرهم من اختلطت عليه الامور وهو فى بدء الطريق لكي يمشي على طريق الحياة ويكون لنفسه المبدأ علي أساس من
ولكن مع الاسف الشباب ينغرون بالظاهر والصوت العالي

Mishari said...

tweety ": اول شى شفتي الساعة جم كاتب التعليق؟ وين التركيز ؟؟؟
:))

ثاني شى الجملة الاخيرة جدا اتفق فيها معاج
لان ما نجرد نفسنا من المصالح وهذا ما يجعل المبادئ فقط حبر على ورق

Mishari said...

الطارق : اسوقها للافلاس فمن يفلس من الفكر يبدأ بالمحاولة بتعرية الغير يا اخي الكريم
الاسلام دين ومنهج نسير عليه اما ما يستندون عليه قد يكون كتب فى لحظات ومسحت افكار بلحظات اخري في ساعة غفلة من الزمن

Mishari said...

Kuw_Son : عيل مو ناقص الا نقول مش حتقدر تغمض عينيك

:))

Eng_Q8 said...

موضوع حلو بس اللبرايه بالكويت كانت موجوده قبل لا انعرف يعني شنو لبرايه لكن للاسف هذا الفكر الجميل تحول بقدرة قادر الى فكر بطيخ عندنا بالكويت يعني يا تمشي معاهم ويمشونك بالعصا يمين ويسار يا انت مو ليبرالي لا وبعد مو وطني اصحاب الدماء الزرقاء (بوكيمون مو بشر دم ازرق) احتكروا الوطنيه للاسف ونسوا مقولة الروس نامت والعصاعص قامت
على العموم كنت اقول عن نفسي ليبرالي بس الحين اقول انا وطني طبعا مو وطنيتهم لا وطنيتي غير ووطنيتي تتلخص بكلمتين اهم
الكويت اولا
اعتقد هذا اسمى من الليبراليه الي قاعد انشوفها بهالديره

Anonymous said...

مشكور على الموضوع الرائع
ولكني أفضل التدين والإبتعاد عن مثل هاذي المصطلحات والأفكار الشاذة لأنها من وجهة نظري تتقيد وتنمو تحت منطلق الحرية وليس للإسلام فيها شيئ
ولو أني أدري إن السنة نفسهم في صراعات بين اللجماعات ولكن هذه الصراعات خفت بدرجة كبيرة إلا من جماعة واحدة وههم المداخلة وهم إلي يكفرون السلف والأخوان وكل الجماعات
ولكن هذه الجماعة تكاد تكون معودمه بالكويت وهي فكر ينبع من ربيع بن هادي المدخلي